النقد الذاتي عند الصوفية

حسين عمر حاج عيسى

الملخص


البحث بعنوان: النقد الذاتي عند الصوفيَّة، هدفُه الأساسي الكشفُ عن حركة النقد الذاتي عند الصوفيَّة، وبالتالي معرفة العقائد والأخلاق التي أقرَّها العلماءُ التابعين للتصوُّف، ومعرفة العقائد التي وجهوها أو أبطلوها لضلالها على مسلك الشريعة السمحاء.
وباستخدام الباحث للمنهج الاستقرائي، توصَّل إلى نتائج هي:


  1. تمتلك فرقة الصوفيَّة منهج النقد الذاتي في كلِّ من ينتمي إلى طريقتها، فتقرُّ وتؤكد على ما يُناسب الشريعة السمحاء، وتصحِّح وتنهى عن كلِّ ما يخالف دين الله عزَّ وجلَّ، وبالتالي فإنَّ هذا النقد الذاتي يحسب لها، ويجعلها دائما مقياسًا للجانب الرُّوحي في الإسلام، ومثالا للمسلم الذي يحبُّه الله ورسوله والمؤمنين.

ومن هذا نقول بأنَّه في البحث العلمي ينبغي أن نتناول أي فرقة أو أي طريقة كالصوفيَّة من مصادرها الأساسيَّة، ومن علمائها الربَّانيين الذين اتَّخذوا القرآن والسنَّة دليلاً لهم في عقائدهم وأخلاقهم.
عقائد الصوفية وأخلاقهم لها مصطلحات مميِّزة خاصَّة بهم، «كالسماع» و«الوجد»، «الفناء» و «البقاء»، و «الكشف» و «المشاهدات»، و«الحلول»، وغيرها، وكان لكبار العلماء دورٌ هامٌّ في توجيه وتصحيح هذه العقائد فيما خالف فيها شرع الله، ومن هذا نقول بأنَّ ما أقرَّه العلماء الأجلاَّء فهو من الشريعة السمحاء ولو اختلفت المصطلحات، فالمدلول واحدٌ، أمَّا ما خالف الشريعة فإنَّ العلماء الصوفيِّين أنفسهم قاموا بردِّها وإثبات فسادها.


النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.




جميع الحقوق محفوظة 2016 © مجلة السياق
ISSN: 2477-9857
مخبر التراث الثقافي واللغوي والأدبي بالجنوب الجزائري
جامعة غرداية - الجزائر